الثلاثاء، 6 أبريل، 2010

أُنـثـى ع ـلـى ع ــرش الرمـآد<؛}

http://www.youtube.com/watch?v=9G1ZSLgL20U&feature=related
أنثى على عرش الرمآد..




بدآية \
متى أذهب إليه حتى أغترِف من الفرح نشوة طآهِرة..

في هموم الدُنيا طير طليق سآعة أتغذى على زهرة الحُزن
وسآعة أُخرى على زهرة الهم وتحليتي شجرة النسيآن في
زمن النكرآن..
سآصير يومآ ولا محال أُنثى على عرش الرمآد ..
وياليته في نفس عرش رمآد والِدي..
حتى تنبعث فيني فرحة قديمة عشتها
وحتى أحتضن ترآب الجنة من بعدِه ..
وأتنفس الهواء النقي ..
يادفان."<~
إن قدموني إليك فحفر لي أكبر القبور وأوسعها ..
ففيني من الضيق مايكفيني فآوسع لي في أرض الله..
فآنت تعلم ياالله بقدر ماضآقت علي دُنيآك..
وفُك لي قيدي فلقد عشتُ مقيدة كُل عمري..
بين بسآتين الآلم وبين بسآتين الوهم..
يادفآن"<~
أدفن في قبري..
ومعي ..
وبين كفي..
صورة وجةٌ مُبتسِم..
علني أرتقي من حُزني ومن المي..
وإن قدومني إليك مغطآه بِقُمآشٍ أسود فمزقهُ على جسدي ..
وألبِسني بِطُهرِالبيآض..فهم لم يعتآدوا إلا بالسود حتى على كفني..
ولاتقرأ على جثمآني المُعوذآت فتلك الأيآت وحدُها تجعلني
دُمية صُنِعت مشوهةٌ وماكان مصيرُها إلا الحُطآم..

تُلهِبُ في جسدي الكِتمآن..
وفي عينآي مجمع الإدمآن..
وفي صدري نقشُ جآن..

ولا تدفُني في الظهُر فلقد شبعت مني لهيب الشمس حرقً..
ولا تدفُني بلليل فكم مل مني الليلُ والسهر ..
والخوف الذي يتملكني لحآلي دون عِلم أحد ..
ليس معي إلا خآرِطة لِجزيرة منفية ..
فكرتُ أن أنفي نفسي بِها حتى يرتآحَ مني الأه..
يادفان.
إفتح غِطاء الكفنَ عن وجهي ..فيكفي ماكآن فيه من عُزلة ..
ولا ترمي على جسدي الرمآل فعلى صدري مايكفيه من ثقل الهموم..
وأبني جيدآ على جثمآني ..
ولاتدع حتى منفذٌ للنمل..
فخوفي أن أخرج من جديد لهذه الحيآة..
أحكم البنآءعلي حتى روحي لا أُريدها أن تخرج..
ولا أُريد صُراخها أن يصِلكُم..
سئِمتُ الحيآة بِكُلِ مافيها ..
وقبل أن تُغآدِر أهمس في أُذني ..
إسم والدي حتى أطلُب المحآسبين أن يقدموني إليه ..
وأضع خدي على كفيه ..
وأقول ها أنا يارب قدِمتُ إليه ..
فرحم ضعفي يادفآن..
أُحِبُ أبي وحُبي إليه عذبني..
جنني..
قآتلني ..
ذوبني..
فأوصل قِصتي لِكُلِ الأباء..
فهل يادفآن قبِلت الرجآء..
همسة ..\
أما أن للفرح أن يُغرد في قلبُكِ ياعآزفة للحن الحزين أنتِ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق