الجمعة، 9 أبريل، 2010

{..ع ـلمني الإدمآن..}


وطني وغادرتُه..


أهلي وتركتهم..

عزتي وتبريت مِنها ..

ذُلي وأقتربت منه..

عصفاير الفرح وقتلتها..

والسواد وأكتسيتُه..

وصرخات الحُزن وأتقنتُها

وصهوة الأوهام وأعتليتُها..

وطريق الصعاب وأستسهُلتُها..

ماذابقيَ وأفعله لكي تعود لي ..

فراقُك سببٌ لفشلي في الحياة..

الم يُخبِروك بأن لم أحد يبكيك مِثلي..

ورُب الأرباب..بأن إفطاري ذكراك..

ونهاري أقضيه أسرحُ في لُقياك..

جحيم الغُربة يزرع فيني سكين اليأس
و
الألم
و
الوحدة
و
الهم
و
الوهم
و
العذاب
و
الجنون
أصبح جُزء مني لايتجزء

قررت العيش دون إنشغالي بِك والتفكير في عاطِفتك
التي لاتُعوض..علني أعيش الحياة.!
وبدأت الكورس على يد أكبر المعلمين لفنون النسيان..
وبدأت بذالك المعهد أتعلم كيف أنساك ..
وبدأت يومي الأول
و
الثاني
و
الثالث
و
الرابع
ولم أعي إلا بعد أسبوع فقط من ذالك المعهد ..
إلا ومُعلمي وجميع من كان معي
أصبحوا يبكونك لليلَ نهآر..
يذكُرونك بالعشي والإبكار..

علِم عُمدة حارتنا فسأوه الخبر..وأحضروني إليه..
وقرر هو من يعلمني كيف أنساك..!<~
وبدأت رحلتي الأخرى على يدِ (كبيرهم)
ولم البث إلا أيام حتى قرر بأن نسيان شخصٌ مثلك ياأبي مُستحيل
بل لايجوز حتى شرعآ..
وختم لي شهادة إعتماد بأن أُلقِن جميع سُكان حارتُنا..قصص الحُب المروية من عالمك المنتهي
وقطفات من الحنان المنهاله على أسرتنا مِنك..
أرأيت ياأبي ..أنا لاأستطيع نسيان شخص بقائِمتُك..

أنا لاأستطيع النسيان ..فرحيلك علمني الأدمان..

وقفه:أنا أعلمُ بأني تماديت خطوط الحُب حتى وصلت التقديس..

لكن لاتنتقدوني أرجوكم..

فليس كُل أب كأبي..

{..فحُبهُ علمني الإدمآن..}

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق